الامبراطور

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي



الامبراطور

اهلا وسهلا بك فى منتديات الامبراطور
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لأعضاء الامبراطور قصة تائب يحفظ القرآن في أربعة أشهر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1482
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : رايق
جنسيتك : مصرى
احلى منتدى : الامبراطور
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: لأعضاء الامبراطور قصة تائب يحفظ القرآن في أربعة أشهر   السبت أبريل 04, 2009 7:06 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تائب يحفظ القرآن في أربعة أشهر

اسمع إلى هذا الرجل
-جندي-:
كان هذا الرجل عاصياً، لا يعرف حتى الصلاة، وفي يوم من الأيام كان
واقفاً يحرس في مكان عمله، وكان يوجد بالقرب من مكان عمله مسجد، وقد زار ذلك المسجد
داعية يدعو إلى الله جل وعلا، فإذا بهذا الداعية يتكلم في السماعات الخارجية، وهذا
الرجل الجندي يسمع لهذه الموعظة، وإذا بهذا الواعظ يذكره بالموت، وبالجنة والنار،
وبالمصير عند الله جل وعلا، ويذكره بيوم يقف فيه مع الله جل وعلا، يحاسبه ويذكره
ويعظه، وإذا بهذا الرجل ينتبه ويتذكر ويتعظ ويخاف يوماً كان
مقداره خمسين ألف سنة، وإذا به يبكي، ومن كثرة البكاء سقط على الأرض مغشياً عليه،
فجاءه أصحابه يرفعونه فيقولون له: ما لك؟ ما شأنك؟ قال: اتركوني ودعوني،
فإذا به يزداد في البكاء، ثم تركهم وذهب واغتسل من الجنابة، فإذا بدمعته تغسل
ذنوبه، وإذا به يأتي إلى المسجد الذي كان يعظ فيه ذلك الداعية،
فيصلي ركعتين ويستمع إلى حديثه وهو يبكي،
وهو يتذكر ذنوبه ومعاصيه وخطاياه،
فلما انتهى جلس مع ذلك الداعية، وأخبره عن شأنه، فقال له ذلك الداعية: أريد أن أجلس
معك؟ فجلس معه،
فإذا به يتذكر قوله جلَّ وعلا، والداعية يذكره: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ
مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ
} [الحشر:18] ولتنظر نفس ماذا قدمت للغد؟ نظر للنساء،
أم استماع للأغاني، أم زنا وخنا، أم نوم عن صلوات، ماذا قدمت لله؟ إذا وقفت بين
يديه، أتظن أن الله قد نسي، أو يغفل ولا يراك.

يا عبد الله! انتبه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ
مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا
تَعْمَلُونَ
} [الحشر:18] ثم أخذ يبكي يجهش بالبكاء، يقول: حتى ذهب إلى
فراشه، أتعرف ما الذي جرى له؟! ختم القرآن كله في أربعة أشهر حفظاً؛ لأن الله قذف
في قلبه الإيمان، وأناره به، وشرح صدره بالإسلام: { أَفَمَنْ
شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ
}
[الزمر:22].

عبد الله: ليلة كاملة ينام على الفراش لا يأتيه النوم، تعرف
لماذا؟! { أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ
عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ
} [الزمر:22]

يا نفس توبي فإن الموت قد حان واعصي
الهواء فالهوى لا زال فتاناً
أما ترين المنايا كيف تلقطنا لقطاً فتلحق أخرانا
بأولانا
في كل يوم لنا ميت نشيعه نرى بمصرعه آثار موتانا
يا نفس مالي
وللأموال أتركها خلفي وأخرج من دنياي عريانا
أبعد خمسين قد قضيتها لعباً قد آن
أن تقصري قد آن قد آنا


يقول عليه الصلاة والسلام: ( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ).
أقبل على الله، ارجع إلى
الله

_________________
ربى اشرح لى صدرى ويسر لى امرى


elamprator_aslam@yahoo.com
elamprator_aslam@hotmail.com
امضاء:محاسب /اسلام ابو قوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elamprator.ahlamontada.com
 
لأعضاء الامبراطور قصة تائب يحفظ القرآن في أربعة أشهر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الامبراطور :: منتدى الاسلاميات العام :: قسم القصص الاسلاميه-
انتقل الى: